الإفراط في صيد السمك كعلف للحيوانات يهدد الأمن الغذائي للبشر

أن الإفراط في صيد السمك كعلف للحيوانات يهدد الأمن الغذائي للبشر, إذ يعد هدرا لمصدر غذائي هام ، كما يهدد السمك الأكبر والثدييات البحرية في المحيطات وطيور البحر، التي تتغذى على هذه الأسماك الصغيرة.

وقد ذكرت دراسة من واشنطن (رويترز) –

أنه  قال علماء يوم الأربعاء ان ثلث الاسماك التي تصطاد من محيطات العالم تستخدم علفا للحيوان وهي مشكلة محتملة للنظام البيئي البحري وإهدار لمورد يمكن أن يغذي البشر مباشرة. 

وكتب باحثون في دراسة ستنشر في نوفمبر تشرين الثاني في الاستعراض السنوي للبيئة والموارد ان الاسماك التي تستخدم في اطعام الخنازير والدجاج واسماك المزارع ينظر اليها عادة باعتبارها علفا بما فيها الانشوفة والسردين والرنكة الصغيرة وسلالات اخرى صغيرة الى متوسطة الحجم..

 

وقالت الدراسة ان هذه الانواع والتي يطلق عليها العلف السمكي تمثل 37 في المئة او 31.5 مليون طن من جميع الاسماك التي تستخرج من محيطات العالم كل عام. ويتحول تسعون بالمئة من هذا الصيد الى جريش السمك او زيت السمك والذي يستخدم اغلبه علفا زراعيا او لأطعام الأحياء المائية..

 

وقالت الدراسة أن العلف السمكي قريب من قاعدة سلسلة الغذاء البحري اذ يتغذى عليه السمك الاكبر والثدييات البحرية في المحيطات وطيور البحر خاصة البفن والنورس.

 

كما  انه بخلاف العواقب المحتملة في النظام البيئي فان اخذ هذه الأعداد الكبيرة من العلف السمكي يتعارض مع الأمن الغذائي للبشر. إذ أن غلب العلف السمكي غني بالحمض الدهني أوميجا 3 المرتبط بصحة القلب..

. فإنه من الأفضل للإنسان أن يستهلك هذه الأسماك مباشرة بدلا من إطعامها للدواجن واسماك المزارع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.