علماء يكشفون النقاب عن الجين المجدد لزعانف الأسماك!!

تتميز بعض أنواع الأسماك بسمات جينية خاصة تجذب انتباه العلماء وتدفعهم للبحث حولها ومحاولة فهمها بهدف الاستفادة منها على الصعيد البشري ، وفي هذا الصدد فقد كشفت دراسة جديدة أن بعض أنواع الأسماك تستطيع تجديد أنسجتها وإعادة بناء بعض أعضائها التي فقدت بفضل وجود جين معين في منظومتها الوراثية.

 

وقد نقلت – العرب أونلاين– عن علماء من مدينتي درسدن وتيبنجن الألمانيتين أنهم كشفوا عن هذا الجين الذي أطلق عليه “إس إم بي” وهو مسئول عن تجدد نمو زعانف أسماك الزرد “السردين المخطط” .

 

وذكر العلماء في مركز أبحاث العلاج المتجدد بمدينة دريسدن ومعهد ماكس بلانك لبيولوجيا التطور بمدينة تيبنجن في دراسة نشرتها مجلة “دفلوبمنتال بيولوجي” المتخصصة أن جين “إس إم بي” يؤثر بشدة في هيكلة النسيج الناشئ.

 

وقال كريستوفر أنتوس من المركز إنه من غير الواضح بعد كيف يقود هذا الجين عملية تكاثر الخلايا أو تكوين الأنسجة، وأضاف أن “إس إم بي” الموجود في أسماك الزرد يشبه إلى حد كبير جين “إف إيه إم 53 بي” الموجود في جسم الإنسان.

 

وذكر أنتوس أن قدرة هذا الجين على تجديد الأنسجة البشرية لم تبحث بعد.

 

وقال انه من المتوقع مستقبلا تجربة طرق علاجية تهدف إلى تجديد أعضاء الجسم البشري غير أنه من الواجب دراسة ما ينجم من الملابسات المصاحبة لإعادة بناء هذه الأنسجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.