فضلات نهر النيل تثري الثروة السمكية للمتوسط

أن الإنسان يؤثر في البيئة ونظمها بشكل كبير حتى ولو لم يقصد ذلك أو لم ينتبه له ، ففضلات نهر النيل ساهمت في إثراء الثروة السمكية في البحر المتوسط!!..القريب من مصب نهر النيل ، فقد قال فريق من الباحثين في دراسة نشرتها “ BBC إن الأسمدة الكيماوية والمخلَّفات والفضلات الناجمة عن مياه الصرف الصحي التي تدخل منطقة دلتا النيل قد ساهمت في تعزيز الثروة السمكية في مياه البحر الأبيض المتوسط القريبة من مصبِّ النهر.

 

فقد وجد الباحثون أن الزيادة الكبيرة في حجم الثروة السمكية في المنطقة المذكورة تتزامن وترتبط بالارتفاع الحاد في كمِّيات الأسمدة التي يستخدمها المزارعون، إذ أن ما نسبته 60 بالمائة من ناتج الأسماك في تلك المنطقة يعتمد على المخلَّفات والفضلات التي تجلبها معها مياه النيل.

يُشار إلى أنَّ النتائج التي توصَّلت لها الدراسة منشورة في مجلَّة الأكاديمية الوطنيَّة للعلوم “على ضفَّتي النيل”، وقد جاء في الدراسة: “إن أكثر من 95 بالمائة من سكَّان مصر وكافة أنشطتها الزراعية تتركَّز في مساحة تعادل أقلَّ من 5 بالمائة من إجمالي مساحة البلاد، وهذه الأراضي تمتد على طول ضفتي نهر النيل وعبر منطقة الدلتا التي تبلغ مساحتها 25 ألف كيلو متر مربع.”

وتقول أوتومن أوزكوفيسكي، وهي باحثة من جامعة رود أيلاند جرادجويت سكول لدراسة علوم المحيطات ونشوئها وأحد المشاركين في البحث: “هذه قصة تخبرنا حقَّا كيف أن البشر يؤثِّرون دون قصد ومن حيث لا يدرون بالنُظُم البيئية من حولهم.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *