الإمارات تدرب الكوادر الوطنية على استزراع السبيطي

وعيا بأهمية استزراع الأسماك الخليجية المعروفة للإكثار منها لما لها من دور هام اقتصاديا وغذائيا ، اختتمت أمس وزارة البيئة والمياه  الاماراتيه دورة تدريبية حول استزراع أسماك الصبيطي والتي عقدتها بمركز أبحاث البيئة البحرية التابع لها بأم القيوين واستمرت ثلاثة أيام بمشاركة عدد من الموظفين العاملين في الدوائر الاتحادية والمحلية داخل الدولة إضافة إلى عدد من المستثمرين .وكما جاء الخبر في وكالة الأنباء / وام / فأن هذه الدورة تأتي انطلاقا من مبادرات الوزارة ضمن إستراتيجيتها الرامية إلى تدريب الكوادر الوطنية ونقل تقنية الاستزراع المائي لهم .

واكد المهندس أحمد الجناحي القائم بأعمال مدير المركز في تصريح له أهمية هذه النوعية من الدورات التدريبية والتي تكمن في إبراز أهمية إكثار بعض أنواع الأسماك المعروفة على مستوى الخليج وذلك لما لها من أهمية اقتصادية إضافة إلى كونها مصدرا هاما من مصادر اللحوم البيضاء الغنية بالبروتين الحيواني .

  وقال ان الدورة تناولت عددا من الجوانب أهمها تدريب المشاركين عمليا على الآليات المتبعة في المركز في تعقيم وتجهيز الأحواض لاستقبال أمهات الأسماك .

من جانبه شدد المهندس مصطفى الشاعر رئيس قسم تنمية الثروة السمكية بالمركز والمشرف على الدورة على اهمية هذه الدورات لما لها من أهمية كبيرة في إبراز الدور الكبير الذي تلعبه الثروة السمكية في المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي بشكل كبير .

 واوضح ان الدورة تطرقت الى تعريف المشاركين بالمراحل العمرية المختلفة التي تمر بها أسماك الصبيطي إضافة إلى الأغذية المتنوعة التي تتناولها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.