مسابقة صيد الأسماك بينبع تعيد الحياة للقوارب الشراعية القديمة

ساهمت البطولة العربية لصيد الأسماك التي استضافتها السعودية للمرة الأولى، والتي أقيمت على ضفاف شواطئ مدينة ينبع مؤخرا ، بإعادة النظر في مهنة صناعة وبيع القوارب الشراعية التي شارفت على الاندثار، وكانت في نفس الوقت طوق النجاة لهذه الصناعة. بعد أن بدأ صناع وباعة القوارب الشراعية في التلاشي، وأخذ الطلب يقل على هذه المهنة.

 وذلك لأن لجنة التراث البحري قامت بإعداد مسابقة سنوية  تُعنى بإعادة هذه الصناعة والتراث العريق ، حيث تشترط على المتسابقين استخدام القوارب الشراعية القديمة فقط ، في محاولة لحماية هذه المهنة والحرفة والقديمة من التلاشي وإحياء للتراث. مما أدى لانتعاش الطلب على هذه القوارب ، بعدما عزف عنه الناس في ينبع وأصبح الاعتماد على لنشات الفيبر والمواتير والقوارب البخارية الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.