أوميغا 3 يساهم في نقل الأوكسجين وخفض الكولسترول

لتجنب الإصابة بالأمراض الخطيرة ، تنصحك فنية الصيدلة في مستشفى الطب الطبيعي ثريا البدر بتناول الأطعمة الغنية بأحماض اوميغا 3 المتوافرة في الأسماك الزيتية لتساعدك على الوقاية من هذه الأمراض ، مثل الدهون في الدم (الغليسريد)، حيث ان اوميغا3 يزيد من نقل الأوكسجين ما يساعد على تنشيط الجسم ومده بالطاقة، بالاضافة الى انه يقي من النوبات القلبية، ويعاكس عمل الكولسترول السيئ المنخفض الكثافة الذي يتراكم على جدران الأوعية، وكذلك يعاكس عملية الأكسدة المدمرة للخلايا، كما يساعد على اعادة ضبط ضغط الدم المرتفع، بالاضافة الى منع التجلطات في الدم.

وكما ورد الخبر في جريدة “الرأي ” فقد أضافت البدر في تصريح صحافي ان «دواء الاوميغا 3 أو كما يطلق عليه كبسولات زيت السمك يتم اعطائه للمرضى في مستشفى الطب الطبيعي والتأهيل الصحي لعلاج التهاب المفاصل والالتهاب الروماتويدي وليس كمكمل غذائي، حيث ان الأحماض الموجودة في اوميغا 3 تقوم بالحد من نشاط الانزيمات المدمرة للغضروف وتزيد من قوة القبضة وتعزز سرعة المشي وتقليل الالتهاب وتوفير الدعم للنسيج الضام ما يسهل حركة المفصل».
وحذرت البدر مرضى الهيموفيليا الذين يتناولون أدوية لسيولة الدم مثل (WARFARIN ,ASPIRIN 300MG) من تناول الاوميغا 3 وذلك لانه من الممكن ان يؤدي الى مضاعفات تعرض الشخص للخطر، لافتة الى ان الاوميغا 3 يساعد على تجديد خلايا البشرة ويخفف من حدة الالتهابات الجلدية والاكزيما والصدفية وترطيب الجلد من الداخل والخارج، كما ان معاكسته لتأثير الأحماض الضارة والكولسترول السيئ يؤدي الى ذوبان الصفراء والحصيات وابقائها صغيرة الحجم ويساعد على تجديد جدران الأمعاء ويقي من سرطان القولون، ويعمل ايضا على تخفيف الآلام والتورم الناتج من التهاب المفاصل الروماتويدي خلال أشهر، وتنشيط الذاكرة كما ان دواء الاوميغا 3 يحارب سرطان البروستات المزمن عند كبار السن ويساعد على تجديد الخلايا البنكرياسية كما يدخل في انتاج الهرمونات الدرقية.
وذكرت ان «دواء الاوميغا 3 له دور في التخلص من الوزن حيث ان نقص اوميغا 3 يؤدي الى الشعور بالجوع ما يشعر الجسم بالنقص الذي يجب ان يعوض بزيادة الوارد الغذائي، لذا فان اوميغا 3 تقوم بتنشيط عملية استقلاب الدهون بحيث يتمكن الجسم من حرق كمية اضافية منها».
من جانبه، قال الدكتور عزيز الفيلي في مستشفى الطب الطبيعي ان «دواء الاوميغا 3 لم تسجل أي دراسة ان له اي أضرار باستثناء تفاعله مع أدوية السيولة»، مشيرا الى انه يتفاعل مع الأدوية المضادة لتخثر الدم اذ يزيد من فعاليتها لذلك ينبغي اعلام الطبيب المعالج قبل تناول دواء اوميغا 3 حتى يتم تخفيف الجرعة، مبينا ان التهاب المفاصل أحد أكثر المشاكل الطبية شيوعا في العالم، وثمة أكثر من 100 نوع من حالات التهابات المفاصل والتي تختلف أسبابها وأعراضها وطرق علاجها وتتطور هذه الحالة بين سن العشرين والخمسين، وتِنجم على الأرجح عن مهاجمة الجهاز المناعي لنسيج بطانة المفصل، لافتا الى ان هذا الاضطراب الصحي يمكن ان يسبب آلاما شديدة في بعض الأوقات، غير انه قد يكون من دون أعراض حتى ان المريض قد لا يشعر بوجوده أحيانا أخرى، حيث تشتمل العلامات التحذيرية لالتهاب المفاصل تورم في مفصل أو أكثر، وتيبس صباحي متواصل، وألم متكرر في احد المفاصل، وعجز عن تحريك المفصل بشكل طبيعي.
وتابع «عند ظهور أي من هذه العلامات ودوامها لأكثر من أسبوعين، يجب ان يتم تقييمها طبيا على الفور»، مبينا انه قد توصل العلماء الى معرفة السبب الحقيقي لتأثير زيت كبد الحوت في تخفيف الآلام المرتبطة بالتهاب المفاصل حيث توصل باحثون من جامعة كارديف البريطانية الى ان هناك مكونات توجد فقط في زيت السمك باعتبارها تساهم في تخفيف الالتهاب المفصلي وهذه المكونات عبارة عن أحماض دهنية غير اعتيادية حيث أطلق عليها أحماض أوميغا 3 وانها تدخل في تكوين خلايا الغضاريف المتآكلة وتمنع احتكاك العظام ببعضه، لافتا الى ان الجرعة الوقائية لتفادي ارتفاع الدهون هي حبة يوميا، أما بالنسبة للجرعة العلاجية للالتهاب المفاصل هي حبة 3 مرات يوميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.