الأردن تتوجه نحو الأسماك لمواجهة أمراض العصر

في توجه أردني نحو خيار الأستهلاك السمكي ، كحل لما انتشر مؤخرا من امرض بسبب اللحوم الحمراء وما تسببه للمقبلين عليها من أمراض القلب وزيادة نسبة الدهون ، دشن وزير الزراعة المهندس سعيد المصري مشروع مفرخة الأسماك في محطة شرحبيل بن حسنة في الأغوار الشمالية ، والممول من البرنامج الزراعي للشرق الأوسط التابع للحكومة الدنماركية ويشرف عليه المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي.

وقال المصري حسب ما جاء الخبر في “جريدة الدستور” إن هذا المشروع خطوة اولى نحو مأسسة الإنتاج السمكي من خلال الاستزراع السمكي ، مبينا أن معظم دول العالم تتجه نحو هذه المشاريع بما فيها الدول التي لها شواطئ على البحار والمحيطات.

وأكد المصري بأنه أصبح من الضروري الاتجاه نحو الأسماك للحد من الإمراض التي تنتشر بين البشر من خلال اللحوم الحمراء أو البيضاء خاصة امراض القلب وزيادة نسبة الدهنيات المرتبطة بمنظومة الغذاء الذي نستهلكه.

وقال: باستطاعتنا إدخال المزيد من هذه المادة الغذائية الهامة لصحة الإنسان من خلال تضافر الجهود ما بين الوزارة والقطاع الخاص ، مبينا بأن الاستهلاك السنوي الأردني من الأسماك 27 ألف طن ينتج منه الف طن محليا ، مؤكدا سعي الوزارة من خلال هذه المشاريع الى زيادة الإنتاج المحلي من الأسماك إلى 50 بالمئة والانطلاق نحو الزيادة التدريحية.

وبين منسق المشروع الدكتور فيصل بركة أن هذه المفرخة هي الأولى في الأردن وأنشئت نظرا للاهتمام الكبير بتربية الأسماك من خلال المشروع الدنماركي وزيادة الطلب على السمك في الأسواق المحلية وهي بداية لأنشطة متعددة سوف تنفذها وزارة الزراعة بالتعاون مع المشروع الدنماركي منها تشجيع المزارع نحو الاهتمام بالمشاريع السمكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.