الأسماك الزيتية قد تكون علاج جديد لأمراض اللثة

أنعشت الزيوت السمكية آمالا لمعالجة ومنع التهابات اللثة ، حيث وجدت دراسة حديثة أن المتحصلات الغذائية من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، مثل زيت السمك، المعروف أن له خصائص مضادة للالتهابات، يمكن أن يعالج ويمنع التهاب اللثة، ذلك المرض الشائع الذي تنفصل فيه أنسجة اللثة عن الأسنان.

وكما ورد الخبر في ” إيلاف ” فأنه برغم أن العلاجات التقليدية تركز على العدوى البكتيرية، إلا أن المزيد من الاستراتيجيات الحديثة بدأت تستهدف الاستجابة الالتهابية. وقال أحد الباحثين الذين أجروا الدراسة :” وجدنا أن امتصاص أحماض إن-3 الدهنية، وبخاصة حمضي الدوكوساهيكسانويك وايكوسابنتانويك الذين يعرفا اختصاراً بـ ( DHA ) و( EPA )، يرتبطا ارتباطاً عكسياً بالتهاب اللثة لدى سكان الولايات المتحدة الأميركية”.

وأضاف الباحث في السياق ذاته قائلاً :”حتى الآن، يشتمل علاج التهاب اللثة في المقام الأول على التنظيف الميكانيكي واستخدام المضادات الحيوية بصورة موضعية. وبالتالي قد يكون العلاج الغذائي أقل تكلفة وأكثر أماناً لمنع ومعالجة التهاب اللثة”. وقد أجريت الدراسة على أكثر من تسعة آلاف شخص بالغ، خضعوا جميعاً لفحوصات على أسنانهم، وجُمِّعَت كذلك بيانات ديموغرافية وأخلاقية وتعليمية واجتماعية واقتصادية، من أجل السماح للباحثين بمراعاة عوامل أخرى قد تشوش على النتائج. وأشار الباحثون إلى أن الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المتعددة غير المشبعة تشمل الأسماك الدهنية مثل السلمون، وزبدة الفول السوداني، والسمن، والمكسرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.