الأسكندريون يهربون من الغلاء إلى الأسماك المجمدة

يعاني تجار الأسماك المصريين بالأسكندرية من إحجام المستهلكين عن شراء الأسماك الطازجة ، وإقبالهم على الأسماك المجمدة ، بسبب انخفاض أسعارها مقارنة بالأسماك المحلية الطازجة.

وعلى هذا أعرب عدد من تجار الأسماك وأصحاب المزارع السمكية بالإسكندرية عن مخاوفهم من انتشار الأسماك المجمدة المستوردة من دول الإمارات العربية المتحدة والصين وفيتنام، بأسعار أقل من نظيرتها المحلية، بما يتراوح بين 30% و50%، واعتبروها خطرا يهدد إنتاجهم المحلى بالركود، فى حين اعتبرها المستهلكون ملاذا آمنا فى ظل غلاء أسعار الأسماك المحلية، وأقبلوا على شرائها بشكل لافت للغاية.

وكما ورد الخبر في ” المصري اليوم ” فأن سعر كيلو السمك المجمد الصينى البلطى تراوح بين 15 و20 جنيها، وبلغ سعر كيلو السمك الفيليه الفيتنامى نحو 79 جنيها، بينما تراوح سعر كيلو الجمبرى الصينى بين 30 و35 جنيها، والفيتنامى بين 60 و70 جنيها حسب الحجم، أما «بلح البحر» الفلبينى فيتراوح سعره بين 50 و 55 جنيها، و«السى فود» الإماراتى من 60 إلى 70 جنيها.

فى المقابل، قال محمد جابر، تاجر أسماك بحلقة الأسماك فى الأنفوشى، إن الإقبال على أسماك الحلقة انخفض لبعض الأنواع بنسبة تخطت 40%، مقارنة بنسبة الإقبال عليها خلال العام الماضى، مثل: الجمبرى والسمك الرنجة والتونة والفيليه، مؤكدا أنه وعدداً من تجار الأسماك باتوا يعتبرون انتشار الأسماك المستوردة بأسعار منخفضة خطرا يهددهم وأصحاب المزارع السمكية المحلية التى تنتج هذه الأنواع.

من جانبه، وصف محمد إبراهيم، عضو شعبة الأسماك بالغرفة التجارية فى المحافظة، زيادة الإقبال على الأسماك المستوردة، بأنه «أمر طبيعى»، مشيرا إلى أن محدودى الدخل فى المناطق الشعبية هم الأكثر إقبالا على الأسماك المستوردة، بينما يعتمد «القادرون» على الأسماك الطازجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.