انخفاض الصيد في السواحل الشرقية يرفع أسعار الأسماك إلى مستويات قياسية جديدة

شهدت أسواق الأسماك في المنطقة الشرقية ارتفاعا ملحوظا في الأسعار لتصل إلى 100% في بعض الأحيان، لتسجل أسعار بعض أنواع الأسماك ارتفاعات قياسية، إذ وصل سعر الكيلوغرام لسمك الهامور 60ريالا، وسمك السبيتي 50ريالا، والكنعد 35ريالا، إضافة إلى ارتفاعات في بقية أنواع الأسماك ليصل سعر الشعري إلى 20ريالا، وهو سعر من النادر أن يصل إليه وفقاً لحجم السمكة وموقع اصطيادها .
وعزا بائعو الأسماك تواصل الأسعار بالارتفاع إلى قلة المعروض وانخفاض الصيد في الخليج العربي ..

وعن توافر الأسماك والإقبال عليها خلال هذا الأسبوع قال بائعو الأسماك “هناك تراجع في الإقبال بسبب حرارة الجو التي تعتبر عامل طرد للمستهلك بنسبة تفوق ال 30% “مشيرين في الوقت ذاته إلى قله توفر الأسماك بسبب غوصها إلى الأعماق البعيدة هروبا من حرارة الجو، وان الإنتاج المحلي من الأسماك يشكل 60% من المعروض في أسواق المنطقة الشرقية بينما الإنتاج الخارجي أو الخليجي شكل 40% من المعروض”.

وقال عبدالله ابوطالب بائع سمك في سوق القطيف المركزي ل “الرياض” إن أسعار السمك مرتفعة جدا، ويتمنى أن تشهد الأسعار انخفاضا خلال الفترة المقبلة، إلا أنه أبدى تخوفه من استمرار نقص الأسماك من السوق، خصوصا أثناء أيام الحر الشديد حيث تتدنى كميات الأسماك التي توجد في السوق، وإن ارتفاع أسعار السمك يعود لقلة عدد الذين أبحروا لصيده، وأضاف أن كميات الصيد قليلة، وأوضح أن ارتفاع أسعار الأسماك بهذه الصورة يحدث للمرة الأولى، مؤكدا أنه قضى نحو 30سنة في السوق، وأن الأسعار الحالية سجلت رقما لم تصله من قبل .

ومن جهة أخرى شكا بائعو الأسماك بالسوق المركزي جراء انعدام التكييف داخل سوق السمك في أجواء الحر الشديدة مطالبين الجهات المعنية بالتدخل السريع لإيجاد حل بعد أن أصبحت سوق السمك طاردة لزبائنها بسبب الحر الشديد.

وطالب بائعو الأسماك بإيقاف العمالة السائبة التي باتت تسبب خسارة كبيرة في نسبة مبيعاتهم، حيث أشاروا إلى أن ما يقرب من الخمسين آسيوياً من العمالة السائبة يقومون بشراء الأسماك من الصيادين في الصباح الباكر بالجملة وبيعها بالمفرق خارج السوق بدون تصريح وهو أمر مخالف قانونياً مشيرين إلى أن ما يفوق ال30% من مبيعات الأسماك في سوق الجملة تباع بطريقة غير شرعية وقانونية، مؤكدين أن سبب عشوائية السوق هو غياب دور الرقابة وتجميد صلاحيات المفتشين من إدارة السوق المركزي.

تقرير – عماد الدين بشيتي
جريدة الرياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.