أسعار السمك بالسعودية تقفز لمستويات تاريخية مع شح المعروض

سجلت أسعار الأسماك في أسواق السعودية أعلى الارتفاعات في تاريخها؛ إذ بلغ سعر الكيلوغرام من سمك الهامور 60 ريالا، فيما ارتفعت بقية الأسماك بنسب متفاوتة، إلا أن معظمها وصل إلى أسعار هي الأولى من نوعها في المملكة. (الدولار = 3.65 ريالات).

ونقلت صحيفة الحياة اللندنية الصادرة السبت 12-7-2008 عن باعة سمك في سوقي القطيف والدمام بالمنطقة الشرقية أن “الأسعار شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الأسابيع الماضية، نتيجة الأجواء السيئة التي مرت بها المنطقة، وانعدمت فيها الرؤية بسبب العواصف الترابية، وموجة الهواء والغبار التي تعرض لها الخليج العربي، وحالت دون إبحار عدد من الصيادين”.

أسعار قياسية :

وسجلت أسعار بعض أنواع الأسماك ارتفاعات قياسية؛ إذ وصل سعر الكيلوغرام لسمك الهامور 60 ريالا، وسمك السبيتي 50 ريالا، والكنعد 35 ريالا، إضافة إلى ارتفاعات في بقية أنواع الأسماك؛ إذ وصل سعر الشعري إلى 20 ريالا، وهو سعر من النادر أن يصل إليه.

وقال بائع السمك أحمد المعتوق إن “ارتفاع الأسعار ترافق مع الرياح المحملة بالأتربة والغبار، التي منعت الرؤية وغطت الخليج العربي؛ إذ يعمد حرس الحدود إلى منع الإبحار في هذه الظروف المناخية السيئة التي تشكل خطرا على حياة البحارة”.

وأضاف أن طول الفترة التي تراوحت بين أسبوعين إلى 3 أسابيع، أدت إلى تجفيف الأسواق من الأسماك؛ إذ اعتمدت المطاعم عموما على المستورد من الإمارات وعُمان بالدرجة الأولى؛ إذ لم يتأثروا بحال الجو السيئة التي أصابت الخليج.

وقال إن ارتفاع أسعار السمك يعود لقلة عدد الذين أبحروا لصيده، وأضاف أن كميات الصيد قليلة، وأوضح أن ارتفاع أسعار الأسماك بهذه الصورة يحدث للمرة الأولى، مؤكدا أنه قضى نحو 30 سنة في السوق، وأن الأسعار الحالية سجلت رقما لم تصله من قبل.

ارتفاع سنوي :

وقال إن الفترة الجارية من كل عام تشهد ارتفاع أسعار بعض أنواع الأسماك كالهامور والكنعد والسبيتي، إلا أن هذا العام كان الارتفاع قياسيا؛ إذ وصل سعر كيلو الهامور 60 ريالا، وكانت الأسعار في العام الماضي وصلت إلى أرقام كبيرة؛ إذ بلغ سعر كيلو الهامور 52 ريالا، لكنها ليست بما هي عليه خلال الفترة الماضية.

وقال “إن الأسواق الخليجية بشكل عام تضررت من العواصف الترابية التي ضربت الشواطئ الخليجية، وكان في مقدمة المتضررين السوق السعودية والكويتية وتليهما البحرينية، ومن المتوقع أن يستمر هذا الوضع إلى أن تبدأ الإمدادات في الاستقرار”.

وتوقع أن تعود الأسعار الى الانخفاض تدريجيا خلال الفترة المقبلة، بسبب تحسن الأجواء المتوقع وقيام الصيادين بزيادة كميات الصيد لتعويض الفترة الماضية. وأضاف أن “كميات الصيد في مثل هذه الأيام من كل عام جيدة”، وأشار الى أن فترة الصيف تؤدي إلى ارتفاع أسعار بعض الأسماك. بسبب شحها من الأسواق.

من جانبه، قال محمد الرزقي (بائع سمك) إن أسعار السمك مرتفعة جدا، ويأمل أن تشهد الأسعار انخفاضا خلال الفترة المقبلة، إلا أنه أبدى تخوفه من استمرار نقص الأسماك من السوق، خصوصا أثناء أيام الحر الشديد والبرد القارص؛ حيث تتدنى كميات الأسماك التي توجد في السوق.

دبي – الأسواق.نت ( العربية )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.