تطوير رحم صناعي لحماية سمك القرش الرمادي من الانقراض

كثير من الحيوانات مهددة بالانقراض ، وأن الأحياء البحرية هي أيضا بيئة غنية تواجه هذا الخطر لأسباب عدة ، وأن التناقص الكبير الذي يتعرض له سمك القرش الرمادي على مستوى العالم أمر دفع أحد العلماء لتطوير رحم صناعي ، يضمن للبيئة عدم انقراض هذا النوع من الأسماك!!

وكما نقلت الخبر جريدة ” الرأي ” فأن هذا السمك يتصف بحمله للاجنة، سجلت اعداده على مستوى العالم تراجعا كبيرا بحيث لا تزيد حاليا عن بضعة الاف، والسبب في ذلك طول فترة الحمل التي تبلغ سنة كاملة، وقلة عدد الاجنة التي تحملها في المرة الواحدة وقتل الناس له لاعتقادهم خطأ انه يهاجم الانسان ويفترسه.

للمساهمة في حماية هذا السمك من الانقراض طور الاسترالي نايك اوتواي، اختصاصي بيولوجيا الصيد في معهد بورت ستيفنس للصيد في استراليا رحما صناعيا لحمل اجنة السمك الرمادي هذا، ويشار الى ان انثى سمك القرش الرمادي لها رحمان ينمو في كل منهما جنين واحد.

في ايلول الماضي اجرى اوتواي تجربته الاولى في هذا الاطار اذ وضع في حوض ماء بحر بدرجة 68 فهرنهايت، ووضع في الماء اجنة لسمك القرش في عمر عشرة اشهر، وبعد 17 يوما، اعطى ”الرحم الكاذب” هذا ستة صغار، ويخطط اوتواي وفريق البحث العامل معه لتكرار التجربة مع اجنة في عمر اصغر واستخدام محلول يماثل ما يوجد في رحم الانثى.

ويقول اوتواي انه في مشروعه الذي سيستمر عشر سنوات، سيعمل على اتقان محاكاة سوائل رحم الانثى، وعلى تطوير رحم منفصل لكل جنين، وبحيث يمكنه مستقبلا الحصول في كل مرة على عشرين صغيرا.

ويضيف اوتواي انه من الممكن تكرار العمل مع انواع حيوانية اخرى مهددة بالانقراض، لكن ليس لديه أي نية لصنع رحم اصطناعي بشري نظرا لحساسية الامر وما يثيره من مسائل اخلاقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *