طمع الصيادين بالكافيار يعرض سمكة الحفش للفناء

أن من الثروات الطبيعية التي تميزت بها روسيا ، هي سمكة الحفش ، والتي تعتبر مصدر ثراء فاحش لصياديها ، حيث يستخرج منها الكفيار الأسود باهظ الثمن.

 لكن هذا النوعَ النادر من الأسماك، الذي يكاد يعيش في مياه بحر قـزوين حصرا، أصبح في الآونة الأخيرة مهددا بالانقراض بسبب الصيد الجائر غير الشرعي من قبل الصيادين، الذي يـدر عليهم ارباحا طائلة، لكن الضرر الجسيم، الذي يلحقونه بالبيئة لا يقدر بثمن.

يستخرج من سمكة الأوسترينا كما يطلق عليها في روسيا أو “الحَـفْش” كما تعرف في العالم العربي، غذاء الأباطرة والملوك والأثرياء، إنه الكفيار الأسود الشهي الطعم والباهظ الثمن. ترتبط هذه السمكة النادرة بفصيلة الديناصورات التي انقرضت. وقد تواجه هذه السمكة مصير أسلافها بسبب الصيد الجائر غير الشرعي من قبل صيادين يرتبطون احيانا كثيرة بعصابات تبحث عن الثراء السريع والسهل.

وكما ورد الخبر في ” روسيا اليوم ” فأن السلطات المحلية في مدينة استراخان جنوب روسيا على ضفاف بحر قَزوين، تقوم بجهودا مضنية للحفاظ على هذه الثروة، حيث منعت السلطات الفيدرالية صيدَ سمك الحـفش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *